أنت هنا

مـقـدمـة

 

نظراً لأن الشباب أكثر القوى العاملة المؤثرة في فرص العمل، وأكثر فئات المجتمع رغبة في التجديد واستيعاب المتغيرات، فهم أكثر قدرة على التفاعل والاستجابة لمخرجات التعليم والتقنية، ويرجع ذلك إلى خصائص أساسية مميزة لمرحلة الشباب من أهمها الرغبة الدائمة في البحث عن الجديد، وتبني الآراء تأكيدا على بلوغ مرحلة عمرية مستقلة.

وفي ضوء ذلك، بدت أهمية قيام مؤسسات المجتمع التربوية والثقافية والاجتماعية بوضع الخطط من أجل مستقبل أفضل للشباب، وتأسيس مركز متخصص لدراسة أوضاعهم، يتولى رصد الدراسة والتحليل لقضاياهم ومشكلاتهم الحالية والمستقبلية بطريقة علمية، وإعداد التوصيات الإجرائية الملائمة التي تعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم. وقد توج هذا التوجه بموافقة خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي – يحفظه الله - بالتوجيه البرقي الكريم رقم 1086 / م ب وتاريخ 26/1/1428 هـ على قرار مجلس التعليم العالي برقم (9/44/1427) وتاريخ 21/10/1427 هـ القاضي بإنشاء "المركز الوطني لأبحاث الشباب".

 

الـرؤيـة

 

أن يكون المركز مرجعاً وطنياً نوعيا لأبحاث وقضايا الشباب.
 

الـرسـالـة

 

الإسهام الفاعل في موضوعات  وقضايا الشباب عبر البحوث والدراسات وتقديم الاستشارات وتوفير المعلومات المتخصصة واقتراح الحلول والبرامج النوعية بأعلى مستويات الحرفية والمهنية.
 

الـهـدف الـعـام

 

يهدف المركز إلى رفع مستوى الإنتاج المعرفي المتعلق بقضايا الشباب للارتقاء بهم ومعالجة مشكلاتهم.

الأهـداف

1 - إجراء الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة في مختلف قضايا الشباب، سواء أكان ذلك بواسطة المتخصصين في المركز أم بالتعاون مع جهات بحثية متخصصة.

2 - رصد ودراسة القضايا والظواهر والمشكلات الاجتماعية المرتبطة بالشباب وتأثيراتها المتوقعة، ووضع المقترحات والتوصيات بشأنها.

3 - إجراء البحوث التقويمية للتعرف على مواطن التميز أو القصور ووضع التوصيات والحلول العملية والعلمية لها.

4 - دراسة وضع مشروع وطني للشباب يهدف إلى تعزيز أوجه الرعاية التي يحتاجها الشباب والتعامل مع قضاياهم.

5 - وضع قواعد للمعلومات والبيانات لكل ما يتعلق بالشباب في المملكة العربية السعودية والعمل على تحديثها وتبادلها بين كافة الجهات المهتمة بالشباب.

 

بـيـانـات الـتـواصـل

 

 

الـهـيـكـل الـتـنــظـيـمـي