أنت هنا

مـقـدمـة

 

أنشأت الجامعة مكتباتها من أجل الإسهام في تحقيق أهداف الجامعة الثلاثة، التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، ولذلك يُقال إن الجامعة تتكون من عناصر ثلاثة، طالب ,أستاذ ومكتبة، فالمكتبة هي القلب النابض للجامعة بما تُقدمه من خدمات مختلفة، وبما توفره من مصادر معلومات للطالب وعضو هيئة التدريس والمجتمع على حد سواء.

أنشأت العمادة (عام 1394هـ 1974 م ). وأصبح لمكتبات الجامعة كيان أكاديمي ممثل في مجلس الجامعة، بعد أن كانت إدارة تُعرف بإدارة المكتبات".

وتشرف العمادة فنيًا وإداريًا على جميع شؤون المكتبات بالجامعة بمدينة الرياض، بما تشتمل عليه من مكتبات مركزية وفرعية، بالإضافة إلى الأقسام الفنية والإدارية والخدمات المساندة كما أنها المسئولة عن تنظيم معارض الكتب والمشاركة فيها، وتوزيع المطبوعات التي تصدرها الجامعة، هذا بالإضافة إلى تمثيل الجامعة على المستويات الوطنية والإقليمية والعربية والدولية.

 

الـرؤيـة

 

أن تكون المكتبة الأكاديمية المتميزة عالمياً والأفضل عربياً .

 

الـرسـالـة

 

الإسهام في تمكين الجامعة من تقديم تعليم وإنتاج بحثي مميز لخدمة المجتمع من خلال جودة الخدمات المعلوماتية، بما تمتلكه المكتبات من أنظمة متطورة وموارد بشرية متميزة وشراكات مجتمعية هادفة.

 

الأهـداف

 

تطبيق معايير الجودة العالمية للمكتبات لتطوير مكتبات الجامعة  ومصادر المعلومات.