أنت هنا

مقدمة

تقوم التقنية الحيوية بدور مهم وفعال في حياتنا. حيث توفر فر صاً هائلة لاكتشاف المزيد من المعرفة التي تفيد البشرية من خلال تطوير جودة الغذاء وتوفيره وتقليل الآثار البيئية السيئة وتحسين مستوى الصحة العامة. لقد شجعت الفرص التي تتيحها التقنية الحيوية العديد من الحكومات على مستوى العالم على الاستثمار في أبحاث العلوم الحيوية. ولقد أدركت المملكة العربية السعودية أن التقنية الحيوية تعد واحدة من التقنيات الاستراتيجية التي يجب تطويرها و ضمّنتها في خطتها الوطنية لتطوير العلوم والتكنولوجيا.قامت وزارة التعليم العالي ال سعودية بوضع وتمويل برامج لإنشاء مراكز للتميز البحثي داخل الجامعات السعودية وذلك في إطار الجهود المبذولة لتطوير البحث العلمي وتشجيع المجموعات البحثية المتميزة في مجال التقنيات الحديثة، ولقد تم إنشاء مركز التميز البحثي في التقنية الحيوية في جامعة الملك سعود بتمويل قدره ( 45 ) مليون ريال سعودي لدعم المجموعات البحثية الخاصة بالتقنية الحيوية في مجالات علوم الزراعة والطب والصيدلة والبيئة.

 

الرؤية

أن يكون مركزاً رائداً في مجال أبحاث التقنية الحيوية، وفي التعليم والتدريب على استخدام التقنيات الحيوية المتطورة في المملكة العربية السعودية بما يعود نفعه على المجتمع.

 

الرسالة

أن يكون مركزاً متميزاً في التقنية الحيوية، ذو كفاءة عالية و شمولية وترابط بين التخصصات المختلفة لدعم الأبحاث والتعليم ونقل التقنية والاستفادة منها في علوم الزراعة والطب والصيدلة والبيئة.

 

الأهداف

الهدف الأساس للمركز هو إجراء أبحاث علمية متميزة في مجالات التقنية الحيوية والطب والصيدلة والبيئة وعلوم الاحياء ويتحقق ذلك من خلال التكامل بين الأبحاث التي تجرى داخل جامعة الملك سعود والمراكز الرائدة على مستوى العالم .ويمكن تحديد الهدف الأساسي في النقاط التالية:

 

  • دعم التقنية الحيوية ونقلها كمجال بحثي وتعليمي متميز في جامعة الملك سعود.
  • تعزيز التعاون بين الأقسام المختلفة في جامعة الملك سعود في مجال التقنية الحيوية.
  • توفير الإمكانيات والخدمات البحثية المطلوبة للباحثين في المؤسسات والهيئات الأكاديمية.
  • تعزيز التعاون والشراكة بين المركز المؤسسات الدولية في مجال التقنية الحيوية.

 

بيانات التواصل

 

الهيكل التنظيمي