أنت هنا

مـقـدمـة

استجابة لمبادرة خادم الحرمين الشرفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- المتمثلة بتبرعه المباشر لتمويل ثلاثة مراكز بحثية متخصصة في تقنية النانو مقدمة إلى جامعات المملكة. وعملت جامعة الملك سعود على تأسيس معهد الملك عبد الله لتقنية النانو في 2/6/1428 هـ بهدف توطين علوم وتقنية النانو بالمملكة. وخلال الخمس سنوات الماضية عمل المعهد على تجهيز مختبرات بأحدث الأجهزة العلمية، كما عمل على تأسيس مجموعات بحثية فاعلة في مجالات حيوية مختلفة (الطاقة، معالجة المياه، التطبيقات الطبية). كما عمل المعهد على إنجاز تعاونات بحثية متينة مع جامعات ومعاهد عالمية مرموقة، وعمل المعهد على تنظيم العديد من ورش العمل المتخصصة والندوات العلمية، كما قدم المعهد العديد من الاستشارات العلمية وتحليل مئات العينات ذات التطبيقات المختلفة خدمةً لرفع مستوى البحث العلمي لمنسوبي جامعة الملك سعود ومنسوبي الجامعات السعودية المختلفة. كما استضاف المعهد العديد من اختصاصي تقنيات النانو لتقديم العديد من المحاضرات عن مختلف تطبيقات تكنولوجيا النانو. كما شجع المعهد زيارة طلبة المدراس والكليات ومختلف شرائح المجتمع من مختلف أنحاء المملكة.

 

الـرؤيـة

التميز والريادة في أبحاث علوم وتقنية النانو وتطبيقاتها.

 
الـرسـالـة

تطوير علوم وتقنيات النانو وإجراء البحوث التطبيقية الإبداعية، من خلال إعداد وتأهيل الكوادر العلمية المتخصصة، وبناء الشراكة المجتمعية الفاعلة، وتوطين التقنية لبناء اقتصاد الوطن.

 
الأهـداف

1 - تطوير مجال التميز في التقنيات المستقبلية للنانو.

2 - تشجيع البحث العلمي في مجال علوم وتقنية النانو.

3 - نشر الوعي العلمي بعلوم النانو وتقنياته.

4 - بناء شراكات استراتيجية في مجال تطوير تقنيات النانو.

5 - توفير بيئة عمل داعمة.

 

بـيـانـات الـتـواصـل

 

الـهـيـكـل الـتـنـظـيـمـي